صالح العشوان: جندي حسم المجهول

صالح العشوان

تبرز أسماء لامعة في فضاء النضال الحقوقي في السعودية؛ فلا يكاد مهتم بالإصلاح مثلا أن يجهل اسم الدكتور عبد الله الحامد أو الدكتور محمد القحطاني الذيْن برزا في المحاضرات واللقاءات الحقوقية التوعية والعرائض الإصلاحية، لكن من الإصلاحيين من تبنى ملفات جعلت أسماءهم أقل ذكرا، رغم جلالة أعمالهم، وشدة ما تعرضوا له من مخاطرة وأذى. يتناول فريق وعي في هذا الملف الإصلاحي صالح العشوان المعتقل تعسفيا في سجون المباحث السعودية منذ 2012 لنبرز سيرة شاب نشأ في طلب الحقوق، ومقارعة الظلم والاستبداد.

كانت مسيرة العشوان في الحراك الاصلاحي خطى على رمل ندي: لا يسمع لها وقع لكن آثارها بيّنة، فبمساهمة صالح العشوان تمكنت حسم من مساعدة المئات من أهالي المعتقلين تعسفيًا على مقاضاة وزارة الداخلية. يكاد يكون ظهور العشوان معدومًا، بل إن فريق وعي واجه صعوبة في الحصول على صوره.

نبذة: 

 اعتقل في يوليو 2012 حين كان يبلغ من العمر 28 سنة، نشأ ميله للإصلاح بعد اعتقال أخيه وصهره لعدة سنوات بلا محاكمة. لجأ العشوان إلى حسم لتوجه بدورها تفانيه وانسانيته للعمل كهمزة وصل بينها وبين أهالي ضحايا الاعتقال التعسفيي. اعتقلبمداهمة مروعة من قوات الأمن لمنزله. استمر مصيره مجهولًا لأشهر وتسربت أخبار عن تعرضه للتعذيب حتى نقل بعد مايقارب السنة لسجن الحائر السياسي وتمكن من مهاتفة والداته. عرف عن العشوان مناصرة قضية معتقلي العراق ولم يتوقف نشاطه باعتقاله بل أضرب مرتين عن الطعام للمطالبة بالتحرك لحل تلك الأزمة.

النشأة والتعليم:

ولد سنة 1405 في العاصمة الرياض، ختم القرآن بالقراءات العشر وكان من طلاب العلم وأبرز أساتذته الدكتور عبدالكريم الخضير، تخرج من قسم الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وعمل في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بضعة أشهر واستقال منها احتجاجا بعد اعتصام مسجد الراجحي الذي شاركت الهيئة فيه جنبا لجنب مع قوات مكافحة الشغب في إرهاب المعتصمات وقمعهن.

كان صالح العشوان القائم على رعاية والدته بعد وفاة والده في سن مبكرة، كما قام على رعاية أخته وأطفالها بعد اعتقال زوجها في 2006  وحتى تاريخ كتابة هذا التقرير، كما قام على رعاية زوجة أخيه وأطفالها الأربعة بعد أن اعتقل في الفترة مابين 2007 و2012 وأفرج عنه بعد اعتقال صالح بأشهر.

النشاط الإصلاحي:

حسم

انضم العشوان لحسم مطلع 2012 بعد حضوره اثنينية ثقافة المجتمع المدني في الرياض للاستماع لمحاضرة حقوقية. أبدى العشوان حماسه واستعداده للعمل الحقوقي للدكتور القحطاني وبعد فترة وجيزة قفز العشوان قفزة نوعية بجمعية حسم وصار نقطة وصل مع ذوي المعتقلين تعسفيًا للتنسيق معهم ومساعدتهم على رفع قضايا ضد وزارة الداخلية.

تغريدات الدكتور محمد القحطاني عن الناشط صالح العشوان.

معتقلي العراق

تواصل بعض السجناء السعوديين في العراق مع العشوان فتبنى قضيتهم وحاول إيصال مطالبهم للمسؤلين بلا جدوى، فَعّل العشوان القضية إعلاميًا وساعد أهالي المعتقلين على تكليف محامي بريطاني للدفاع عنهم. لم تتوقف جهود العشوان من أجلهم أثناء اعتقاله بل أضرب عن الطعام مرتين في معتقله احتجاجًا على إهمال قضية معتقلي العراق.

العشوان في حلقة تلفزيونية عن قضية معتقلي العراق

الاعتقال:

الاعتقال الأول     

 7 يونيو إلى 13 يونيو في أحد أقسام الشرطة في الرياض، بعد مشاركته في مسيرة في “صحارى مول”

الاعتقال الثاني  7 يوليو 2012 وحتى تاريخ كتابة هذه التدوينة في سجن الحائر السياسي سيء السمعة

الاعتقال الأول

في 7 يونيو إلى 13 يونيو في أحد أقسام الشرطة في الرياض، بعد مشاركته في مسيرة في “صحارى مول”

الاعتقال الثاني

في صباح  السابع من يوليو بعد أدائه لصلاة الفجر اعتقل العشوان وتمت مداهمة منزله وتفتيشه ومصادرة كافة الأجهزة حتى هاتف الخادمة، وقُطعت الإنترنت عن المنزل لمنع تسريب خبر اعتقاله. صرحت المباحث بشكل غير رسمي بأن سبب اعتقاله مشاركته في مسيرة 6/6 في خريص بلازا.

السعودية تعتقل الناشط صالح العشوان عضو جمعية حسم

السلطات الأمنية السعودية تعتقل الناشط الحقوقي صالح العشوان

في 8 يوليو راجع محامي العشوان الأستاذ عبدالعزيز الحصان برفقة وكيله المهندس فوزان الحربي هيئة التحقيق والادعاء العام في الرياض وقابلا مساعد الرئيس والمحقق فأكدا وجوده لديهم ووعدوهما بتمكينهما من لقائه والاطلاع على ملف قضيته.

في 9 يوليو راجع محامي العشوان هيئة التحقيق وتمت مماطلته عدة ساعات والتعنت في وكالته بسبب توكيل وكيل العشوان له. طلب المحامي الحصان لقاء موكله ليتمكن من توكيله كما يرغب رئيس الهيئة وتم رفض طلبه.

في 10 يوليو أبلغ رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام المحامي الحصان بأن  القضية ليست من اختصاصهم لكونها من قضايا “أمن الدولة” وأنهم بانتظار رأي إمارة الرياض لتحويلها للمباحث.

في 11 يوليو راجع المحامي الحصان هيئة التحقيق والإدعاء العام من جديد ليُبلغ أخيرًا بإحالة ملف صالح العشوان للمباحث، قدم المحامي اعتراضًا رسميًا تضمن طلبًا بأحقية العشوان بمحاميه ولقاءه والاطلاع على ملفه. تجاهلت الهيئة الاعتراض ثلاثة أسابيع وأكتفت برد شفوي بإحالة الملف للمباحث. أكد المحامي الحصان مراجعته للمباحث التي أخبرته بدورها بعدم وجود أي معاملة بهذا الخصوص.

تغريدات المحامي عبدالعزيز الحصان @AHussan حول انتهاك حقوق موكله صالح العشوان من قبل المباحث

انقطعت أخبار العشوان ٧ أشهر حتى غرد حساب جمعية حسم على تويتر في 20 يناير عن أنباء عن تعرضه لتعذيب شديد – الضرب والتعرية – على أيدي محققي جهاز المباحث.

علم أهله في نفس الوقت أنه في مديرية الشرطة. بعد أن أتم صالح العشوان 8 أشهر في المعتقل في عزلة تامة سمح له بالاتصال بذويه كل أسبوعين أو ثلاثة. نقل لاحقًا لسجن الحائر السياسي وأمضى شهرين في السجن الانفرادي ثم نقل إلى السجن العام وفتح له الاتصال لعشرة دقائق في الأسبوع وزيارة كل شهر.

في 7 أبريل وبعد مضي حوالي من 9 أشهر على اعتقال العشوان أصدرت جمعية حسم بيانًا تذكر فيه أن عضوها تعرض للتعذيب النفسي والجسدي مع غياب تجاوب هيئة التحقيق والادعاء العام معها.

المحاكمة:

مضى على اعتقال العشوان سنتين بلا محاكمة.

للمناقشة

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s